Search

التحرير من عبودية الخطية


قال الله أننا يجب أن نحب أعداءنا. هل أنت عدوه؟

قال كاتب مشهور ذات مرة، "الغفران هي العطر الذي تطلقه الوردة عندما يتم سحقها بحذاء ثقيل."

فكر بالأمر. الوردة هي الضحية البريئة. الحذاء هو المهاجم. ولكن بدلاً من إطلاق رائحة الغضب والمرارة الكريهة، فهي تطلق رائحة حلوة في أسوأ لحظات حياتها: وذلك عندما تموت.

هل احتجت يومًا إلى مغفرة من عدو؟

هل احتاج عدو من قبل مسامحتك ومغفرتك ... وأنت أخذته كرهينة برفضك مسامحته؟ في مثل هذه الحالة، هناك في الحقيقة رهينتان ... لأن المرارة دائمًا ما تحتجز الشخص الضحية كرهينة أيضًا.

لهذا السبب هو مهم صليب المسيح: فهو صور وردة تُسحق تحت الأقدام.

في متى 5: 43-44، يقول المسيح، "سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ وَتُبْغِضُ عَدُوَّكَ. وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ"

يعلم كل من الإسلام والمسيحية أن المسيح كان رجلاً صالحًا وبارّا. ومع ذلك، تأخذ المسيحية في الكتاب المقدس خطوة كبيرة إلى الأمام: فهي تعلمنا كيف يجب أن نستجيب عندما يهاجمنا أعداؤنا، وأن الطريقة الوحيدة لتغيير القلب الشرير هي بإظهار طريقة الرب الصحيحة لذلك الشخص الشرير. ليس الفكرة هنا هي أنه لا ينبغي لنا أبدًا الدفاع عن أنفسنا إذا تعرضنا لاعتداء- لكن الدفاع والهجوم هما أمران مختلفان تماما.

انظر إلى العالم اليوم: يوجد ناس يكرهون ناس، وأديان تكره أديان، وبلدان تكره بلدان. كيف يتم ذلك؟ العالم مريض بالخطيئة!

بدون صلب المسيح، لم يكن ليكون هناك مثال حقيقي للمحبة عندما كانت هناك حاجة ماسة إليه. إنه الحدث الأكثر انتقادا في التاريخ، لأن الشيطان يكرهه. الشيطان يعرف ما يعنيه هذا الحدث.

من غير الطبيعي أن "نحب أعدائنا". لكن الله يطلب الأمر منّا. لقد أحبنا بما يكفي لإظهار ذلك في مثال رائع: من خلال ابنه يسوع المسيح.

على مر التاريخ، عامل العديد من اليهود والمسيحيين المسلمين بطريقة "غير إنجيلية" بدون محبة. و يقول القرآن أن نرد بالقهر والقهر.

يخبرنا القرآن في سورة الأحزاب 26-27،

" وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضًا لَّمْ تَطَؤُوهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرًا."

هل يجب أن ندمر أعداءنا، دون أن نتوقع لكمات لا نهاية لها وضربات مضادة؟ لن ينتهي الأمر، أليس كذلك؟ هل هناك مجد حقيقي في الجهاد؟ انظر إلى العالم اليوم، وسترى النتيجة. أمهات يبكين على قبور لا تعد ولا تحصى.

كانت الحروب الصليبية رعبًا ومأساة، ألحقتها الكنيسة الكاثوليكية المبكرة بالعديد من المسلمين الأبرياء. هؤلاء ليسوا مسيحيين مؤمنين بالكتاب المقدس- يمكن إثبات ذلك ببساطة من خلال حقيقة أنهم لم يطيعوا كلمات المسيح. الشر يبقى شرّا، بغض النظر عن الذي يفعله أو يُسبّبه.

هل تظهر هوليوود والثقافة الشعبية مسيحية الكتاب المقدس؟ انظر إلى الطريقة التي يحرقون بها المدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة. هل هذا يبدو من تعاليم المسيح؟

إذن ما هو المثال الذي يجب أن نتأمل فيه؟

تذكر هذه الكلمات من كتاب الملك سليمان أمثال 26: 27 - " مَنْ يَحْفِرُ حُفْرَةً يَسْقُطُ فِيهَا، وَمَنْ يُدَحْرِجُ حَجَرًا يَرْجعُ عَلَيْهِ."

نحصُد ما نعطيه للآخرين. علمنا المسيح أن نحب أعدائنا. ليس في إيماءة فارغة حتى نتمكن من إثارة إعجاب الله و ربح "نقاط حسنات" معه. ولكن بطريقة مُضحية فائقة، يمكن لله وحده أن يصممها وينجزها: أن يأخذ عقوبة موجودة من أجل معاقبة مجرم، ويقلبها على نفسه. ولهذا يكره الشيطان الصليب.

تذكر الصورة أعلاه، وفكر في هذه الحقيقة مرة أخرى: "الغفران هي العطر الذي تطلقه الوردة عندما يتم سحقها بحذاء ثقيل."

هل يذكرك هذا بالله أم بكذبة؟ الجواب: هذا يعتمد على طبيعة إيمانك بالله.

إذا كنت تريد معرفة المزيد عن المسار الذي قطعه المسيح إلى الجنة من أجلنا، زُر الرابط أدناه الآن وقبلك قلبك جاهز (قلوبنا تبرد بسرعة)

https://www.morningstarmorocco.com/aljnh

لمعرفة المزيد عن المسيح الحقيقي، الذي سُحِق تحت الأقدام من أجلك ومن أجلي، زر الصفحة التالية:

https://www.morningstarmorocco.com/almsyh-abn-allh

ثم اكتب لنا من صفحتنا الرئيسية وأخبرنا عن قرارك وأسئلتك! ربنا يحميك! نحن نحبك.

33 views