بحث

دعنا نختبر مدى دهائك، هل يمكنك أن تكتشف ما اللذي هو ليس حقيقي في الصورة؟


كم أنت ذكي؟ دعنا نختبر مدى دهائك، هل يمكنك أن تكتشف ما اللذي هو ليس حقيقي في الصورة؟

في الواقع، كل شيء في الصورة حقيقي: هذا هو فنان استعراضي في ساحة بلدة في براغ، تشيكوسلوفاكيا. يقف هذا الرجل بلا حراك لساعات في كل مرة منتحلًا شخصية منحوتة.

الأشخاص المزيفون والأخبار المزيفة يمكننا أن نجدهم في كل مكان. كذلك يوجد مال مزيف. إليك طريقة يستخدمها مستخدمي البنوك لاكتشاف الأموال المزيفة:

يتم تدريب صرّافي البنوك على اكتشاف الأوراق المزيفة عن طريق حملهم الأوراق الحقيقية، لعدة ساعات كل يوم. وهكذا تتعوّد أيديهم على التعرّف على الأوراق النقدية الحقيقية، وبالتالي عندما يلمسون الأوراق المزيفة، يعرف المصرفي الماهر على الفور أن الورقة هي مزيّفة... حتى لو بدت الورقة وكأنها حقيقية.

نفس الشيء مع الناس ومعتقداتهم. أنت تعرف شخصًا حقيقيًا من خلال قضاء الوقت معه. عاجلاً أم آجلاً، سترى قلبه ونواياه.

من السهل اكتشاف المسيحي المزيف أيضًا. فإنه في كثير من الأحيان سيظهرون أنهم ليسوا حقيقيّون. غالبًا ما يرتدي نجوم موسيقى البوب ​​وممثلو هوليوود والسياسيون الأمريكيون والمشاهير الصلبان حول أعناقهم... لكن الحياة التي يعيشونها والملابس التي يرتدونها والكلمات التي يقولونها تعكس بشكل رهيب هويتهم الحقيقية.

فإن يسوع قال في إنجيل متى في الفصل 7، الآيات 16 إلى 20:

”16 مِنْ ثِمَارِهِمْ تَعْرِفُونَهُمْ. هَلْ يَجْتَنُونَ مِنَ الشَّوْكِ عِنَبًا، أَوْ مِنَ الْحَسَكِ تِينًا؟ 17 هكَذَا كُلُّ شَجَرَةٍ جَيِّدَةٍ تَصْنَعُ أَثْمَارًا جَيِّدَةً، وَأَمَّا الشَّجَرَةُ الرَّدِيَّةُ فَتَصْنَعُ أَثْمَارًا رَدِيَّةً، 18 لاَ تَقْدِرُ شَجَرَةٌ جَيِّدَةٌ أَنْ تَصْنَعَ أَثْمَارًا رَدِيَّةً، وَلاَ شَجَرَةٌ رَدِيَّةٌ أَنْ تَصْنَعَ أَثْمَارًا جَيِّدَةً. 19 كُلُّ شَجَرَةٍ لاَ تَصْنَعُ ثَمَرًا جَيِّدًا تُقْطَعُ وَتُلْقَى فِي النَّارِ. 20 فَإِذًا مِنْ ثِمَارِهِمْ تَعْرِفُونَهُمْ.

علم يسوع أنه هناك مسيحيون غير حقيقيون، وأنه هناك مسيحيون حقيقيون. إذا كان عالمك يظهر لك فقط مسيحيين مزيفين ... وهؤلاء هم النوع الوحيد الذي تعرفه، فإنه لديك معرفة محدودة للغاية عن المسيح والمسيحية.

لأن المسيحيون الحقيقيون يعرفون الكتاب المقدس. هم يعرفون أنهم خطاة، وليسوا أفضل من أي شخص آخر. الاختلاف الوحيد هو أنهم يؤمنون أنهم قد غُفِرت لهم كل خطاياهم. هم يؤمنون أنه يمكن لأي شخص في العالم أن يحصل على النجاة، المسلم أيضًا. هل هم على حق؟

يحمل الكتاب المقدس حقيقة لا يمكن للمال الحقيقي شراؤها. تسجل للحصول على دراسة مجانية للكتاب المقدس. لن يتم مشاركة معلوماتك الخاصة.

”وَتَعْرِفُونَ الْحَقَّ، وَالْحَقُّ يُحَرِّرُكُمْ“ يوحنّا 8: 32

ما هي حقا المسيحية؟

أولاً، هي ليست عبادة أب، أم وابن.

المسيحية ليست الكنيسة الكاثوليكية التي ابتعدت كثيراً عن الإيمان المسيحي في الكتاب المقدس.

بدلاً من ذلك، تلتزم المسيحية الكتابية بأساسيات الإيمان المسيحي، كما هي موجودة في الكتاب المقدس:

1) وحدة الله الثلاثية: الإله الواحد الموجود أبديًا في ثلاثة أقانيم (إقرأ المقالة التالية عن الثالوث).

2) يسوع المسيح هو إنسان كامل وإله كامل. كان موته ذبيحة بديلة عن الخطاة، وقام من الموت في الجسد.

3) الخلاص بالنعمة وحدها بالإيمان بالمسيح وحده.

4) ستة وستون سفر من الكتاب المقدس هي كلمة الله، موحى بها، معصومة من الخطأ، وكافية لعيش حياة البر والتقوى.

5) يسوع المسيح سيأتي ثانية ليدين الخطيئة ويحكم العالم.

أغلبية هذه النقط سوف تزعج الشخص المسلم. ولكن إذا كان إيمانك قوي، فقد تشعر بالفضول وتسائل لماذا المسيحي الذي يؤمن بالكتاب المقدس يقبل هذه الأشياء. فيما يلي تلخيص رائع لتعريف المسيحية، كما جاء في موقع gotquestions.org:

”تعلّم المسيحية أنه لكي يخلص المرء ويُمنح دخول إلى الجنة بعد الموت، يجب عليه أن يضع إيمانه بالكامل في عمل المسيح الكفاري على الصليب. حسب الكتاب المقدّس، الخلاص أو النجاء هي التحرر من طبيعة الخطيئة القديمة والحرية في عيش علاقة صحيحة مع الله. في حين كنا قبلًا عبيدًا للخطية، أصبحنا الآن عبيدًا للمسيح. طالما يعيش المؤمنون على هذه الأرض بأجسادهم الخطية، فسوف يدخلون في صراع دائم مع الخطيئة. ومع ذلك، يمكن للمسيحيين أن ينتصروا في صراعهم معها من خلال دراسة وتطبيق كلمة الله في حياتهم ومنح سلطة حياتهم للروح القدس- أي الخضوع لقيادة الروح القدس يوميا.

لذلك، في حين أن العديد من الأنظمة الدينية تتطلب من الشخص أن يعمل أشياء معينة ويتجنّب أشياء أخرى، فإن المسيحية تدور حول الإيمان بأن المسيح مات على الصليب كتكفير عن خطايانا وقام مرة من الموت. وهكذا تم سداد ديون خطايانا وبالتالي يمكن أن تكون لنا شراكة علاقة قريبة مع الله. يمكننا أن ننتصر على طبيعتنا الخاطئة وأن نسير في علاقة وطاعة مع الله. هذه هي المسيحية الكتابية الحقيقية."

ندعوك لتكتشف أكثر من خلال الانضمام إلينا في دراسة الكتاب المقدس عن طريق استمارة التسجيل في الصفحة الرئيسية. هدفنا ليس "زعزعة" إيمانك في شيء تحبه وتحترمه. هدفنا هو السماح لك باتخاذ قرار مستنير ... أو على الأقل: الرفض المستنير المبني على معرفة وإطلاع.

٣٬٠٦٣ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل