Do The Prophets Declare

Jesus As The Son of God?
Let's Start With An Historic Sacrifice,

And Work Our Way Forward.

Muslims and Christians agree:
There MUST be a sacrifice for sin.
​But IF it cannot present us blameless before God...
what use is it?


It is a blessing to come to you as a friend.  Hopefully, by beginning with some common ground, we can see a picture emerge, one which God intended for every living soul. It begins with a sacrifice for sin.

Each year, my dedicated Muslim friends sacrifice an animal on Eid Al-Adha, also known as Korban (or, “Sacrifice”) Eid. For them, the origin of this sacred event came from Abraham in his attempt to sacrifice his son. Muslims know the animal for this special occasion must be pure and without defect. Often the practice includes the family patriarch creating a list on paper of family members not present for the ceremony. The sacrifice not only covers family members in attendance, but those on the list as well.

For Christians, this true and treasured story points ahead to the ULTIMATE sacrifice. “For it is not possible that the blood of bulls and of goats should take away sins.” (Injil, Hebrews 10:4).
​In other words, a mere lamb - even one without  blemish - is not sufficient to wash away sins. TO STAND BEFORE GOD BLAMELESS WE MUST STAND BEFORE GOD SINLESS. And this is our ONLY hope of Heaven. This is a problem. Because men and women, boys and girls, ALL are guilty of sin. If you've EVER done something wrong before, you have the stain of sin on your life's record. And, "record" is the right word...because everything you and I DO or THINK is known by God.

There is only ONE solution: a perfect sacrifice.
To recognize the perfect Sacrifice, we must first recognize the NEED for one...and where this began.

God and man lived in close fellowship in the Garden  of Eden, and both were holy; therefore, they could live together. With Eve, Adam committed ONE sin that separated  them from God. The luminescent glory of God's presence fell from their bodies, and they knew that they were naked. God then sacrificed animals to provide skins for clothing (history's first blood sacrifice), yet they were still cast out of the Garden - because the sacrifice was incomplete; insufficient...it could cover the body, but it could not heal their sin. Thus, they were banished forever from the Garden. And this was THE FIRST TIME SOMETHING DIED AT THE HANDS OF GOD. Why? Because sin brings death.

That animal death in the Garden was a SUBSTITUTIONARY death. Remember that term. Because Adam and Eve lived. To satisfy God's justice (He is holy), something else had to die in their place. It would have been Adam and Eve otherwise.
The animals were innocent.
Adam and Eve were the guilty. 
​This is reminiscent of YOU and ME.

In fact, whether in Islam, Christianity or Judaism, a blood sacrifice is crucial - BECAUSE THE LIFE IS IN THE BLOOD.
​Remember Cain and Abel?  Why did Cain murder his brother Abel in a jealous rage? Because God accepted Abel's sacrifice, but rejected Cain's. The reason for this is simple: Abel offered a BETTER SACRIFICE - a blood sacrifice - when Cain offered only a sacrifice of vegetables. 

Just before the great Exodus from Egypt, Moses was directed to apply lamb's blood with a hyssop branch upon the doorposts and lintels in each Hebrew home, sparing the firstborn of each home from the Death Angel. Why? Because ONCE AGAIN, a lamb became a SUBSTITUTE for people who desperately needed a sacrifice.

Another Prophet, King David, prophesied in the 22nd Psalm of a future suffering King...One who would be a blood sacrifice.
700 years before Jesus walked the earth, the Prophet Isaiah spoke (Isaiah 7:14) of a child Who would be born of a virgin. The Quran quotes this event as well. 
This SAME prophet said that God would cause this innocent One to DIE, and that all of the guilt and punishment due to man WOULD BE PLACED ON HIM. Once again...a substitutionary sacrifice. 

Another  prophet, John the Baptist, referred to this innocent One  in THIS WAY: "Behold the Lamb of God, which taketh away the sin of the world." (John 1:29)
​Was this prophet a blasphemer, or was this innocent One really God's Lamb, Who actually could TAKE AWAY the sins of the whole world - including yours and mine?

Finally, consider this promise from the Injil:  Romans 6:23  begins with sobering news: "For the wages of sin is death...."
​What is a wage? It is something you earn.
What is sin? It is disobedience. We have ALL disobeyed God.
This verse says, if we commit sin - even ONE sin - we deserve death.
THANKFULLY, the word "but" transitions from VERY BAD news to GOOD news!
The word "Injil" means "Gospel", or "Good News."
​"...BUT THE GIFT OF GOD IS ETERNAL LIFE THROUGH Jesus Christ OUR LORD."
What is a gift? It's something that SOMEONE ELSE PAYS FOR (as in, a sacrifice; a substitutionary payment.)

If God wants to give YOU a gift, do you want it ?
What gift does God want to give you?
The gift of eternal life with Him in Heaven.


Please READ ON, AS I FINISH THIS TRUTH:
​God does not HATE SINNERS.
Like a caring Father, He loves sinners, but hates their sin.
Because He is Holy, He cannot dwell with sin. The Almighty is just and perfect.
But because He merciful, He presented a PERFECT sacrifice, to make sinners acceptable in His sight.
This is the point where the responsibility becomes mine: the sacrifice has been made. Will you believe God for His promise, now that this work is completed....or will you pursue religious means, doing personal works that cannot wash away sins?

IF ABRAHAM'S SACRIFICE HAD BEEN SUFFICIENT...WHY DIDN'T THE STORY END THERE?
The answer is: God has a gift for you.
www.morningstarmorocco.com

This website gives more than the wonderful  Bible account... 
It gives HUNDREDS OF RECORDED PERSONAL  TESTIMONIES FROM AROUND THE WORLD explaining, "I once was without hope. Now, I have an eternal hope, and I will never be the same again!"

I challenge you to dig deeper into this website, hear the stories, explore the pages... and meet the One Who offers every living, breathing soul the offer of the FREE gift of ETERNAL LIFE.

IF YOU BELIEVE AND TRUST ON THE FINISHED WORKS AND SACRIFICE OF Jesus Christ, you can have Heaven as your home.

 هل أعلن الأنبياء أن

المسيح هو إبن الله؟
لنبدأ بذبيحة تاريخية،

و نشق طريقنا إلى الأمام

المسلمون و المسيحيون متفقون على: أنه يجب أن تكون ذبيحة من أجل الخطية
ولكن إن لم يكن بمقدورها أت تُقدمنا بلا لوم أمام الله... فماهي فائدتها؟

هي بركة لي أن آتي إليك كصديق. أتمنى، من خلال البدء بأرضية مشتركة، أن نرى صورة تبزغ، صورة أرادها الله لكل روح حية. تبدأ بذبيحة من أجل الخطيئة.

في كل عام، يقوم أصدقائي المسلمون بتقديم حيوان كذبيحة في عيد الأضحى، المعروف أيضًا باسم عيد القربان (أو ، "الذبيحة"). بالنسبة لهم، جاء أصل هذا الحدث المقدس من إبراهيم بعد محاولته للتضحية بابنه. يعرف المسلمون أن الحيوان في هذه المناسبة الخاصة يجب أن يكون طاهرا وبدون عيب. غالباً ما تشمل الممارسة أن رب العائلة يعمل قائمة على ورقة بأفراد العائلة الغير الحاضرين. لا تغطي التضحية أفراد العائلة الحاضرين فقط، بل أيضًا الذين على القائمة.

بالنسبة للمسيحيين، تشير هذه القصة الحقيقية والثرية إلى التضحية المطلقة. "أَنَّهُ لاَ يُمْكِنُ أَنَّ دَمَ ثِيرَانٍ وَتُيُوسٍ يَرْفَعُ خَطَايَا." (الإنجيل، عبرانيين 10: 4). بعبارة أخرى، خروف مجرد - حتى ولو بدون عيب خارجي- لا يكفي لغسل الخطايا. من أجل الوقوف أمام الله طاهرين يجب علينا الوقوف امامه بدون خطيئة. وهذا هو أملنا الوحيد في السماء. هذه مشكلة. لأن الرجال والنساء والفتيان والفتيات، جميعهم مذنبون بالخطيئة. إذا ما كنتَ قد فعلتَ أي شيء خاطئ من قبل، فإنه لديك وصمة الخطيئة على سجل حياتك. و "السجل" هي الكلمة الصحيحة هنا... لأن كل شيء أنت و أنا نفعله أو نفكّر فيه هو معروف عند الله.

لا يوجد سوى حل واحد: تضحية كاملة.
لكي نتعرف على التضحية المثالية، يجب علينا أولاً إدراك حاجتنا لتضحية... وأين بدأ الكل.

عاش الله والإنسان في شراكة  قريبة في جنة عدن، وكانا كلاهما قدوسين. لذلك، كان بإمكانهما أن يعيشا معاََ. مع حواء، ارتكب آدم خطيئة واحدة فصلتهم عن الله. وسقط المجد المنير لحضور الله من أجسادهم، وعَلِما أنهما عُراة. ثم ضحّى الله بحيوانات من أجل توفير جلود من أجل الملابس (أول تضحية دموية في التاريخ)، ومع ذلك فقد تم إخراجهما من الجنّة - لأن التضحية كانت غير مكتملة؛ غير كافية ... كان بإمكانها أن تغطي الجسد، لكنها لم تستطع أن تشفي خطيئتهم. وهكذا، تم نفيُهم إلى الأبد من الجنّة. وكان هذا هو أول شيء يموت في أيدي الله. لماذا؟ لأن الخطية تجلب الموت.

كان موت الحيوان في الجنّة موتًا نيابيّاََ. تذكر هذا المصطلح. لأن آدم وحواء عاشا. ولإرضاء عدالة الله (الذي هو قدّوس)، كان لابد لشيء آخر أن يموت في مكانهم. كان يمكن أن يكون الموت من نصيب آدم وحواء خلافاََ لذلك.
كانت الحيوانات بريئة.
آدم وحواء كانا هما المذنبان.
هذا يذكرنا بِك وبي.

في الواقع، سواء في الإسلام، المسيحية أو اليهودية، تضحية الدم هي أمر بالغ الأهمية - لأن الحياة في الدم.
هل تتذكر قايين وهابيل؟ لماذا قَتل قايين أخاه هابيل في غضب الغيرة؟ لأن الله قَبِل تضحية هابيل، لكنه رفض تقدمة قايين. والسبب في ذلك بسيط: قدّم هابيل تضحية أفضل - تضحية دم - بينما قدّم قايين تقدمة بالخضراوات فقط.

قبل الخروج الكبير من مصر، تم توجيه موسى لوضع دم الحمل بإستعمال بَاقَةَ زُوفَا على عتبات الأبواب في كل بيت عبري، لنجاة بكر كل بيت من ملاك الموت. لماذا؟ لأنه ومرة أخرى، أصبح الخروف بديلا للأشخاص الذين هم بحاجة ماسة للتضحية.

نبي آخر، الملك داود، تنبأ في المزمور الثاني والعشرين عن ملك مستقبلي متألم ... الذي سيكون بمثابة تضحية دم.

وقبل 700 سنة من مجيء يسوع المسيح إلى الأرض، تكلم النبي إشعياء (إشعياء 7: 14) عن طفل سيولد من عذراء. إقتبس القرآن هذا الحدث أيضا. 
هذا النبي نفسه قال أن الله سيقدّم هذا الرجل البريء ليموت، وأن كل الذنوب والعقاب المستحق للإنسان سيوضع على على كتفه. مرة أخرى ... تضحية نيابية أو بديلة.

نبي آخر، يوحنا المعمدان، أشار إلى هذا الرجل البريء بهذه الطريقة: "هُوَذَا حَمَلُ اللهِ الَّذِي يَرْفَعُ خَطِيَّةَ الْعَالَمِ!" (يوحنا 1: 29) هل كان هذا النبي مُهرطِقاََ، أم كان هذا الرجل البريء حقّا حَمَل الله، فمن الذي يستطيع فعلاً أن يأخذ خطايا العالم كله- بما في ذلك خطاياك و خطاياي أنا؟

وأخيرًا ، لاحظ هذا الوعد من الإنجيل: يبدأ رومية 6: 23 بأخبار واقعية: "لأن أجرة الخطيئة هي الموت ...."
ما هو الأجر؟ هو شيء تكسبه.


ما هي الخطيئة؟ إنه عصيان. كلنا عصينا الله.


تقول هذه الآية، إذا ارتكبنا خطيئة- ولو خطيئة واحدة- فنحن نستحق الموت.
لحسن الحظ، كلمة "وَأَمَّا" تُغيّر الحالة من أخبار سيئة للغاية لأخبار سارّة!
إن معنى كلمة ”إنجيل" هو "الأخبار السارة".
"... وَأَمَّا هِبَةُ اللهِ فَهِيَ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا." (رو 6: 23)
يالها من هدية؟ إنها شيء يقوم شخص آخر بدفع ثمنه (تضحية؛ دفع نيابي.)

إذا أراد الله أن يعطيك هدية، هل ستريدها؟
ما الهدية التي يريد الله أن يعطيك إياها؟
هبة الحياة الأبدية معه في الجنة.

الله لا يكره الخطاة. tكأب حنون، الله يحب الخطاة، ولكنه يكره خطيتهم. لأنه هو القدوس، لا يستطيع أن يسكن مع الخطيئة. إن الله عز وجل عادل ومثالي.gكن لأنه رحيم، فقد قدّم ذبيحة كاملة، لجعل الخطاة مقبولين عنده.

لقراءة المزيد: 
www.morningstarmorocco.com
يقدم هذا الموقع شهاداة رائعة من الكتاب المقدّس.
يعطي المئات من الشهادات الشخصية المسجلة من جميع أنحاء العالم موضحةً: "كنت مرة دون رجاء. الآن، لدي رجاء دائم، تغيّر كل شيء في حياتي!“


إنني أشجعك أن تتعمق في هذا الموقع، وأن تستمع إلى القصص، وأن تستكشف الصفحات… وأن تلتقي مع الذي يعطي لكل روح حية، وكل نفس هدية مجانية من الحياة الأبدية.


إذا كنت تؤمن وتثق في الأعمال النهائية وتضحية يسوع المسيح، فستتغير حياتك كليّا!